رياضة

“الميساجيرو”: رونالدو أبلغ لاعبي يوفنتوس برغبته في الرحيل

أفادت صحيفة “الميساجيرو” الإيطالية، اليوم الخميس، بأن البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف يوفنتوس، أبلغ لاعبي الفريق الإيطالي برغبته في الرحيل، خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

وذكرت “الميساجيرو”، في تقرير لها، أن رونالدو ارتبط بالعودة إلى مانشستر يونايتد أو ريال مدريد في الأسابيع الأخيرة، بالإضافة إلى أنه تم ذكر كل من فريقه الأول سبورتنغ لشبونة البرتغالي، وباريس سان جيرمان الفرنسي، كوجهتين محتملتين أيضا.

وأضافت أن اجتماع إدارة يوفنتوس، قد يوافق على مغادرة اللاعب من أجل زيادة رأس مال “البيانكونيري” هذا الصيف، خصوصا وأن رحيل الدون سيساهم في انتعاش خزينة يوفنتوس، في ظل التكاليف الباهظة التي يتحملها النادي بسبب راتبه الضخم.

وأتمت أن كريستيانو رونالدو أخبر زملاءه بالفعل في يوفنتوس أنه يود الرحيل هذا الصيف، وذلك قبل عام من نهاية عقده مع النادي.

وعزز النجم البرتغالي التكهنات حول رحيله عن يوفنتوس، من خلال رسالة مطولة نشرها عبر حسابه على موقع “فيسبوك” قال فيها إنه وصل إلى الهدف الذي حدده لنفسه منذ اليوم الأول في إيطاليا، وهو الفوز بالدوري والكأس والسوبر، ولقب الهداف في بلد كروي مليء بالنجوم.

وجاء في رسالة الدون رونالدو: “الحياة والمسيرة المهنية لأي لاعب تكون عبارة عن تقلبات، عاما بعد عام نواجه فرقا رائعة مع لاعبين غير عاديين وأهدافا طموحة، لذلك علينا أن نبذل قصاري جهدنا للحفاظ على تلك المستويات من التميز. لم نتمكن هذا العام من الفوز بالدوري الإيطالي، ونقدم التهاني لنادي إنتر على اللقب الذي يستحقه، ومع ذلك يجب أن نقدر كل ما حققناه هذا الموسم في يوفنتوس، سواء على المستوى الجماعي أو الفردي، لقد أسعدني الفوز بالسوبر الإيطالي وكأس إيطاليا ولقب هداف الدوري الإيطالي، وهذا بسبب صعوبة ذلك في بلد لا يسهل فيها الفوز. بهذه الإنجازات لقد وصلت إلى الهدف الذي حددته لنفسي منذ اليوم الأول في إيطاليا وهو الفوز بالدوري والكأس وكأس السوبر، أيضا أن أكون أفضل لاعب وأفضل هداف في بلد الكوري المليء بالنجوم، واللاعبين الرائعين والأندية العملاقة والتي لها ثقافة في كرة القدم خاصة جدا. لقد قلت بالفعل إنني لا أطارد الأرقام القياسية، بل هي التي تطاردني بالنسبة للذين لا يفهمون ما أقوله، فإن الأمر بسيط للغاية، كرة القدم هي لعبة جماعية، لكن من خلال الإنجاز الفردي فإنك تساعد الفريق على تحقيق الأهداف، تعمل أكثر فأكثر خارج الملعب، الأمر الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى تحقيق أرقام قياسية ثم تأتي ألقاب جماعية حتما وبعضها تكون نتيجة طبيعية للأخرى. لذا أنا فخور جدا بهذه الحقيقة التي تم تكرارها على نطاق واسع في الأيام الأخيرة، في إنني بطل الدوري في إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا، والفائز بالكأس في إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وبطل السوبر في إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا، وسجلت أكثر من 100 هدف في إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا، لا شيء يضاهي الشهور بأنني قد تركت بصمتي في البلدان التي لعبت فيها، وأنني جلبت الفرحة لمشجعي الأندية التي مثلتها، هذا ما أعمل من أجله وهذا ما يحركني وهذا ما سأستمر في ملاحقته دائما حتى اليوم الأخير، شكرا لكل من شارك في هذه الرحلة.. سنقف معا دائما”.

وقد فسر البعض تلك الرسالة، بأن “صاروخ ماديرا” يلمح إلى إمكانية مغادرته لفريق يوفنتوس والدوري الإيطالي في الميركاتو الصيفي.

عودة أليغري مؤشر كبير على رحيل رونالدو

كما أن احتمال عودة ماسيميليانو أليغري لتولي تدريب يوفنتوس من جديد، خلفا لمدربه الحالي أندريا بيرلو، سيدفع رونالدو بالرحيل.

وأكد الصحفي الرياضي الشهير في شبكة “سكاي إيطاليا” التلفزيونية، فابريسيو رومانو، أن أليغري سيتولى تدريب النادي للمرة الثانية بعد عامين من رحيله بعد توصله لاتفاق مع إدارة النادي.

ورجحت بعض التقارير، أن تكون عودة أليغري إلى تدريب يوفنتوس، مؤشر كبير على رحيل النجم البرتغالي، الذي لم تربطه أي علاقة جيدة بأليغري، عندما كان الأخير مدربا لليوفي في ولايته الأولى.

واحتفل الدون رونالدو بشكل علني بقدوم المدرب السابق ماوريتسيو ساري لخلافة أليغري في يوفنتوس عندما أقيل الأخير من منصبه.

ومن جهة أخرى، قالت “لا ريبوبليكا” في تقرير سابق لها، إن أليغري قبل رحيله بنهاية الموسم (2018-2019) عن “السيدة العجوز”، ترك نصيحة لرئيس النادي، أندريا أنييلي، ببيع رونالدو، حيث قال “تخلص من رونالدو إنه يعيق نمو الفريق والنادي”.

يذكر أن كريستيانو رونالدو (36 عاما)، انضم إلى يوفنتوس صيف 2018 قادما من ريال مدريد، وخلال تلك الفترة شارك في 133 مباراة سجل فيها 101 هدف، وفاز بالدوري الإيطالي مرتين، وكأس إيطاليا والسوبر الإيطالي مرتين، وتوج هدافا للدوري في الموسم المنصرم، برصيد 29 هدفا.

المصدر: وكالات 

تابعونا على موقع القمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى